منتدى السرايا
<html dir="rtl">

<head>
<meta http-equiv="Content-Type" content="text/html; charset=windows-1256">
<title>صفحة جديدة 1</title>
</head>

<body>

أهلا وسهلا
<br>
الحمد لله رب العالمين
<br>

للتسجيل معنا
<br>

<a href="http://www.sarayya.fi5.us/vb/" >
<b>
اضغط هنا
</b>

</a>


<br>
<a href="http://www.sarayya.fi5.us/vb/" >

<img border="0" src="http://www.sarayya.com/users/3111/13/89/05/album/userno10.gif" width="100" height="40">

</a>



</body>

</html>

منتدى السرايا


إسلامية - من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين.
 
الرئيسيةرئيسية الموقعمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كُرة القدم نصائح وأحكام للشيخ عبد الرحمن السحيم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السرايا


avatar

عدد المساهمات : 3394
السٌّمعَة : 43
العمر : 31
الموقع : I`m Egyptian _ In Riyadh.KSA

مُساهمةموضوع: كُرة القدم نصائح وأحكام للشيخ عبد الرحمن السحيم   الجمعة يونيو 11, 2010 6:44 pm





ما هو حكم ممارسة رياضة كرة القدم والرياضات القتالية ؟

الجواب :

الأمور بِمقاصدها ، إلاّ أن وضع الرياضة في الأندية بِصِفَة عامة غير مرضي لِمَا فيه من المحاذير ، مثل : إظهار العورات ، وإضاعة الصلوات ، والعداوات والبغضاء بين لاعبيها ومُشجّعيها ! وما تَجُرّ إليه تلك الرياضات من مُوالاة لأعداء الله ، وإعجاب بالكُفّار .. إلى غير ذلك .
وهذا إذا كانت في حقّ الذّكور ، أما في حق النساء فهو مرفوض جُملة وتفصيلا ؛ لأن رياضة النساء من وسائل أعداء الله في إفساد المرأة ؛ ولأنها مما تُنافي طبيعة المرأة .
أما إذا كانت في خاصة الإنسان ونَوى بها تقوية بَدَنِه ، فالمؤمن القوي خير وأحبّ إلى الله من المؤمن الضعيف .
والله تعالى أعلم .
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

===============
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
شيخنا الفاضل عبد الرحمن السحيم حفظك الله
ما حكم المال المكتسب من لعب كرة القدم على وضعها الحالي من مشاهدين يجتمعون من كل مكان كل منهم يشجع فريق ضد فريق آخر ودفع أموال من أجل المشاهدة و التعصب والتحزب بل بعضهم يسبون و يلعنون كلا منهم الآخر بل عندما يهزم فريق الآخر يعايرون بعضهم بها لدرجة أن مشجعي الفريق المهزوم قد يلزم بيته أيام خوفا من معايرة الآخرين له على هزيمة الفريق الذي يشجعه فما هو الحكم في المال المكتسب من هذه اللعبة و ما هو حكم المشاهدة و تشجيع فريق ضد فريق و هل هذا التحزب يجوز و يوجد الآن بعض من اللاعبين إذا أحرز هدف قام بالسجود سجدة الشكر فهل يجوز مثل هذا الفعل المبتدع بل من الناس من يقلد هؤلاء اللاعبين في كل ما يفعلوه
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا
الرياضة في وضعها الحالي منكر على مستوى الأمة ! ففي الوقت لذي تُقتَل فيه الأمة الإسلامية في شرق الأرض وفي غربها ، نَجِد أن أصحاب الرياضة يُوالون ويُعادون عليها ، بل يغضبون مِن أجلها ويرضون من أجلها ، وهذه عبودية – شاءوا أم أَبَوا - !
وقد قال عليه الصلاة والسلام عن عبودية الدينار والدرهم : تعس عبد الدينار وعبد الدرهم وعبد الخميصة ؛ إن أعْطِي رَضِي ، وإن لم يُعْطَ سَخِط ، تعس وانتكس ، وإذا شيك فلا انتقش .» رواه البخاري .
فالتعلّق بغير الله تعلقاً يصرف القلب عن الله هو في حقيقته عبودية لغير الله .
ولا أدلّ على ذلك من تقديم الرياضة ومُتابعتها على الصلاة ، فترى الجماهير الغفيرة واللاعبين يمُرّ بهم وقت الصلاة ، وهم في تَعَلُّق بالكُرَة !
بالإضافة إلى ما في الرياضة مِن مُوالاة للكفار والفُسَّاق ..
ولا عجب أن تُصبح الرياضة بهذه الصورة إذا علمت أنها ضمن بروتوكولات حكماء صهيون !
ولا عجب أن ترى المساجد شِبه خالية في صلاة الفجر خاصة ، بينما لا ترى الملاعب إلاّ ممتلئة مُكتظّة !
ولا عجب أن ترى من يتأخّر عن الصلاة لكنه يُسابق على المباريات ! فتجده قد حضر قبل المباريات بساعتين أو بثلاث ساعات ، مهما كان الجو ! لكنه يتضجّر من تأخّر الإمام أو إطالة القراءة أو الخطبة – هذا إن حَضَر !
وأما مكاسبها في وضعها الحالي فهي مكاسب خبيثة ، تقوم على المحرَّمات ، مثل الميسر ، والعداوات ، وقد قال الله تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنْصَابُ وَالأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (90) إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ) .
فليتأمّل كل عاقل مُنصِف وضع الرياضة وما في هذه الآيات ..
(إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ) وهذا مُتحقق في الكُرَة !
(وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلاةِ) وهذا واقع الرياضة ، خاصة كُرَة القَدَم !
وأما سجود الشمر من أجل الرياضة ، فيُخشى على فاعله من الكُفر !
بل قد سجد أحدهم بين قدمي لاعب كافر ، وقبَّل قَدَمه التي سجَّل بها الهدف !!
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

===============
ما هو حكم المظاهرات التي خرجت فيها جماهير كرة القدم أمس للتعبير عن فرحهم بفوز المنتخب المصري بكأس الأمم الإفريقية
الجواب:
يا أمة ضَحِكت من جهلها الأممُ !
أمة يُسخر بِنبِيِّها صلى الله عليه وسلم ، وهي تضحك وتفرح وتقفز خَلْف كُرة !
أمة تُنتهك أراضيها وهي تلعب بمصيرها !
أمة تتسلّط عليها شرذمة قليلة من إخوان القردة والحنَازير ، وهي تلهو وتلعب !
ليت هذا الفرح كان بتحرير القِبْلة الأولى ..
ليت هذا الفرح كان بالنصر على الأعداء ..
ليت هذا الفرح كان بِطرد العدو المحتلّ من كل شِبر من أراضي المسلمين في فلسطين وكشمير وأفغانستان والعراق وغيرها من بلاد المسلمين المغتصبة ..
إنَّ مَا نَراه مِن لَهَث وراء الكُرَة هو تنفيذ حَرْفيّ لمخططات و" بروتوكولات " حُكماء صهيون !
وهو تخدير للأمة عن رسالتها الكُبرى في عمارة الأرض .
فالله المستعان ..
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

===============
ما حكم رؤية مباراة كرة القدم أو حتى اللعب بها ؟( للرجال أو النساء )؟
الجواب:
سبق الجواب هنا
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
وهي فتوى شيخنا الشيخ ابن عثيمين رحمه الله
والله تعالى أعلى وأعلم .
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

===============
السلام عليكم
هناك بعض الشباب الملتزم مغرم بكرة القدم ويتابع المباريات للنوادي الأجنبية وتراه يدخل في نقاشات حادة مع غيره و تطول هذه النقاشات وتجده يفرح لفوز هذا الفريق ويحزن لخسارة هذا الفريق ومرة وجدت صبية صغار أعرف أنهم من متابعي تلك الفرق ومحبيها فقلت لهم كيف تحبون هؤلاء القوم وهم كفار كيف تحبون من يكره الله ورسوله ويكرهه الله ورسوله ردوا على قائلين نحن لا نحبهم بل نحب ألعابهم شيخنا ما قولكم في هذه المسألة
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
هذا من محذورات تلك اللعبة التي أصبح كثير من الناس يُوالِي ويُعادي لأجلها !
بل وقد يُطلّق بعضهم زوجته من أجلها !
وكم ينشأ من الخصومات والعداوات بسبب فريق فاز أو آخر خسِر .
وكم شاهَد الناس من يُغمَى عليه أثناء فوز فريق أو هزيمة آخر !
وكم يتصرّف السفهاء في حماقات وطيش .. قد يُؤدِّي إلى إزهاق أنفس أو إلى هتْك أعراض ..
ولستُ مُبالِغاً في قولي هذا .. بل هي الحقيقة الْمُرَّة ..
ومِن محذورات تلك اللعبة موالاة الكفار ومحبتهم من أجل كُرة القدم !
بل قَبَّل بعضهم قَدَم كافر بعد أن سدد ضربة وسَجّل هدفاً !
ولا شك أن مُتابعة المباريات تؤدِّي إلى محبة من يلعبها لا مَحالة ، فإن كان كافراً فالمصيبة أعظم ، حيث يُحبّ الكافر ، وهذا قدح في التوحيد .
وقول من يقول : (أنا أحب لعبهم لا أحب أشخاصهم ) هذا تَمحّل وكذب ، وهو غير صحيح ، فإن من ينظر بِعين بصيرته يجِد الإعجاب بالكافر ، ومحبة الكافر ، حتى يُعلّق بعضهم صور لاعِبِه المفضّل في غرفته أو في سيارته ! وهذا لو كان حُبه للَّعِب لما وصل به الأمر إلى هذا الحدّ .
ونسأل الله العافية .
وسبق :
ما حكم رؤية مباراة كرة القدم أو حتى اللعب بها ؟
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
والله تعالى أعلم .
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

===============
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انتشرت في الآونة الأخيرة فتاوى عن لعب الكرة واتخاذها وظيفة وحكم صفقات اللاعبين وانتقالهم ومرتباً للاعب الذي يتقاضاه حول لعبه الكرة. ونودّ من فضيلتكم جوابا كافيا نريد أن نعرف ما هو حكم اتخاذ كرة القدم أو غيرها من الرياضات مهنة يأخذ عليها اللاعب والمدرب إلى آخر هذه المنظومة مرتبات .. وما حكم انتقال لاعب مقابل مبلغ من المال من ناد لآخر ؟
جزاكم الله خيرا
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيراً .
ثبت عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال : إن الله يُحبّ معالي الأمور وأشرافها ، ويكره سفسافها .
وثبت عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال : إن الله كره لكم ثلاثا : قيل وقال ، وإضاعة المال ، وكثرة السؤال . رواه البخاري ومسلم .
وثبت عنه عليه الصلاة والسلام أنه " لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن : عن عمره فيما أفناه ، وعن جسمه فيمَ أبلاه ، وعن علمه فيما عمل به ، وعن ماله من أين اكتسبه وفيمَ أنفقه . رواه الترمذي .
فالمال مال الله ، وليس مال مالِكه ، ولذا فإن المال إذا وَرَد في القرآن وَرَد على ضَربين :
الأول : إضافته إلى مالِكه ، وذلك إذا كان في مقام الإخبار بأنه فتنة ، وأن الإنسان مسؤول عن ماله .
والثاني : إضافته إلى الله ، لأنه هو مالكه الحقيقي ، وهو الْمُنعِم به .
فِمِن الأول : قوله تعالى : (وَاعْلَمُوا أَنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلادُكُمْ فِتْنَةٌ) وقوله تعالى : (وَمَا أَمْوَالُكُمْ وَلا أَوْلادُكُمْ بِالَّتِي تُقَرِّبُكُمْ عِنْدَنَا زُلْفَى) وغيرها من الآيات .
ومن الثاني : قوله تعالى : (وَآَتُوهُمْ مِنْ مَالِ اللَّهِ الَّذِي آَتَاكُمْ) .
وهذا لكي يستشعر المؤمن أن المال الذي بيده فتنة له ، وأنه مسؤول عنه .
وأن في المال سؤالين :
من أين اكتسبه ؟
وفيمَ أنفقه ؟
فهل يظنّ أولئك الذين يتخوّضون في مال الله أنهم بمنأى عن السؤال ؟
وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن رجالاً يتخوّضون في مال الله بغير حق فلهم النار يوم القيامة . رواه البخاري .
ولا شك أنه إذا انضاف إلى إضاعة المال والإسراف في إنفاقه والتبذير في صرفه – إذا انضاف إلى ذلك إضاعة الوقت الذي هو أغلى من المال كان الأمر اشدّ في التحريم .
فهؤلاء أضاعوا أموالهم وأوقاتهم فيما لا يُرضي الله عز وجلّ .
فجمعوا بين الإساءات :
إضاعة المال
وإضاعة الوقت
والتخوّض في مال الله

في الوقت الذي يتضوّر أناس جوعا وعُريا ومَسغبة ، لا يَجدون لُقمة عيش يسدّون بها جوعتهم ، ولا ما يُواري سوءاتهم ، ولا ما يُكنّهم من بَرد وحرّ .
ومن الناس من يبذل الملايين ، ويَدفع الأموال الطائلة في سبيل رياضة وتفاهة !
والله المستعان ، وهو الموعِد .
أضِف إلى ذلك ما يكون في تلك الرياضات من إضاعة للصلوات ، وفُشُوّ للمُنكَرات ، أقَـلُّـه إبداء العَورات .
والله تعالى أعلم .
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

===============
ما حكم مشاهدة مباريات كرة القدم ؟ وهل يأثم من شاهدها ؟
الجواب :
يأثم من يُشاهدها من جهات ثلاث :
الأولى : ضياع الوقت الذي هو أنفس ما يُملَك .
والإنسان مسؤول عن عمره عامة ، وعن وقت شبابه خاصة .
قال عليه الصلاة والسلام : لا تزول قدم بن آدم يوم القيامة من عند ربه حتى يسأل عن خمس : عن عمره فيمَ أفناه ، وعن شبابه فيم أبلاه ، وماله من أين اكتسبه ، وفيمَ أنفقه ، وماذا عمل فيما علم . رواه الترمذي .
الثانية : ما يكون فيها من إظهار للعورات ، وهذا مُشاهَد .
ولا يَجوز كشف العورات ، ولا النظر إليها من غير ضرورة .
الثالثة : ما يترتّب على ذلك من تأخير الصلوات ، وهذا مُشاهَد لا يُمكن إنكاره ، بل في بعض المباريات الكبيرة يحضر الجمهور من بعد الظهر ، ويبقى إلى المغرب وتُفوّت صلاة العصر ، وهي الصلاة التي أمر الله بالمحافظة عليها على وجه الخصوص ، فقال سبحانه وتعالى : (حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلاةِ الْوُسْطَى) وجاء التشديد في تضييعها ، فقال عليه الصلاة والسلام : الذي تَفُوتُه صلاة العصر كأنما وُتِـرَ أهله وماله . رواه البخاري ومسلم .
وقال : من ترك صلاة العصر فقد حَبِطَ عمله . رواه البخاري .
قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في جواب سؤال عن تأخير الصلاة لأجل لعب الكُرة :
أما تأخيركم الصلاة من أجل مشاهدة المباراة ، فإني والله أنصحكم نصيحة أخ مشفق , ألاّ تُذْهِبوا أوقاتكم الثمينة في مشاهدة المباراة ، لأني لا أعلم لكم خيراً في ذلك لا في الدنيا ولا في الآخرة , وإنما هي إضاعة أوقات , ثم إن كثيراً من المباريات حسب ما نسمع عنها يكون فيها إبداء عورة , فتجد السراويل إلى نصف الفخذ , أو ما أشبه ذلك ، وهم شباب , والشباب لاشك أنهم فتنة إذا كَشَف عن فخذيه ، ثم إن هذه المباريات قد ينجح فيها من يُعَظِّمه الناس المشاهدون تعظيماً ليس أهلاً له من جهات أخرى . اهـ .
والله تعالى أعلم .
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

===============
الشيخ الكريم السحيم
أرجو الإفادة حول حكم لعب كرة القدم وهل هي حرام أم لا
وأيضا الجمباز والكراتيه وبعض النوادي تصر على ارتداء الزيّ الخاص باللعبة وعادة ما يكون قصير يظهر الفخذ ولا يوجد نادي يقوم بلعب المشتركين دون ارتدائهم الزيّ الخاص
وأرجو أن توضح ماذا أفعل إذا كنت لا أستطيع إقناع المدرب باحترام مواقيت الصلاة وارتداء بنطلون بدل الشورت
وشكرا
الجواب :
بارك الله فيك
وكل عام وأنت بخير .
سبق :
ما حكم رؤية مباراة كرة القدم أو حتى اللعب بها ؟
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
وإذا كان اللعب سيؤدِّي إلى تأخير الصلاة ، أو ترك الجماعة فيَحرُم لعب الكرة في هذه الحالة
فإن الله لما حرَّم الْخَمْر ، ذكَر من عِلل التحريم الصدّ عن الصلاة .
قال تعالى : (إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ) .
فإذا كان لعب الكُرَة يُؤدِّي إلى ترك الجماعة فإن صاحبها آثِـم ، ولا يجوز له اللعب الذي يُؤدِّي إلى تأخير الصلاة ، أو التخلّف عن الجماعة في المساجد .
ويجب ترك اللعب وإجابة الْمُنادِي لأداء الصلاة ، فإن النبي صلى الله عليه وسلم لم يَعذر الأعمى بِترك الجماعة ، بل قال له : هل تسمع النداء بالصلاة ؟ فقال : نعم . قال : فَأَجِب . رواه مسلم .
ويجب على مَن لعِب الكرة أن يستر عورته ، وعورة الرجل من السُّرَّة إلى الرُّكْبَة .
كما لا يجوز له أن يكون السروال ضيّقا يُبدي حجم العورة .
والتكليف مُتعلِّق بالبلوغ .
فالذي بَلَغ سن السابعة عشرة قد جرى عليه قلم التكليف .
كما أن الصبي يُؤمَر بِسَتْر عورته ، لأمرين :
الأول : ليَتعوّد على ذلك .
الثاني : لئلا يُفتَتَن به .
وما أكثر ما يُفتتن بالصِّغار ، خاصة في الأوساط الرياضية التي يَغيب فيها الرقيب .
والله المستعان .
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

===============
السلام عليكم
الشيخ الفاضل
هل يجوز بيع ملابس تحتوي على أعلام لبلدان ؟مثال لباس يحتوي على علم بريطانيا أو المغرب وهل هناك فرق بين أن يكون العلم لبلد كافر أصلي أو بلد مسلم ؟
و ما هي علة التحريم إن كان محرم ؟
الجواب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أما أعلام دُول الكُفر ، فلا يجوز بيع الملابس التي عليها شِعاراتها ، خاصة إذا تضمّن الشِّعَار صليبا ، أو معتقدا باطلا ؛ لأن الواجب مسح وإزالة الصليب ، وإبطال المعتقدات الباطلة .
وإن لم يتضمنه فهو شِعار دولة كافرة .
وسبق ما يتعلق بالصليب هنا :
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
وتفصيل أكثر هنا :
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
وسبق :
حكم حمل علم يوجد به صليب ، رفع علم به الصليب كعلم السويد
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
والله تعالى أعلم .
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]









[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك
للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ إِنَّ الله مَعَ الصَّابِرِينَ :: البقرة: 153


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.sarayya.com/
عوض المهدى
نائب القائد
نائب القائد
avatar

عدد المساهمات : 1792
السٌّمعَة : 26
العمر : 31
الموقع : أم الدنيا مصر- الفيوم -سنورس

مُساهمةموضوع: رد: كُرة القدم نصائح وأحكام للشيخ عبد الرحمن السحيم   الجمعة يونيو 11, 2010 11:12 pm

جزاك الله خيرا
بأهتمامك بأمور
تخص شباب الأمة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]






لو غامرت في شرف مروم ******** فلا تقنع بما دون النجوم

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

فطعم الموت في امر حقير ******* كطعم الموت في امر عظيم











[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كُرة القدم نصائح وأحكام للشيخ عبد الرحمن السحيم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى السرايا :: ۩۞۩₪ المنتدى الاسلامي ₪۩۞۩ :: الفقه وأصوله-
انتقل الى: