منتدى السرايا
<html dir="rtl">

<head>
<meta http-equiv="Content-Type" content="text/html; charset=windows-1256">
<title>صفحة جديدة 1</title>
</head>

<body>

أهلا وسهلا
<br>
الحمد لله رب العالمين
<br>

للتسجيل معنا
<br>

<a href="http://www.sarayya.fi5.us/vb/" >
<b>
اضغط هنا
</b>

</a>


<br>
<a href="http://www.sarayya.fi5.us/vb/" >

<img border="0" src="http://www.sarayya.com/users/3111/13/89/05/album/userno10.gif" width="100" height="40">

</a>



</body>

</html>

منتدى السرايا


إسلامية - من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين.
 
الرئيسيةرئيسية الموقعمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 جنوب نيجيريا.. جرحٌ خفيّ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السرايا


avatar

عدد المساهمات : 3394
السٌّمعَة : 43
العمر : 31
الموقع : I`m Egyptian _ In Riyadh.KSA

مُساهمةموضوع: جنوب نيجيريا.. جرحٌ خفيّ   السبت أبريل 10, 2010 2:44 pm




جنوب نيجيريا.. جرحٌ خفيّ






داود عمران ملاسا

سببان دفعاني لنشر هذه المعلومات، أولاهما: طلبُ بعض الإخوة الصحفيين المحبِّين للشعب النيجيري المسلم والمهتمين بقضاياه وأحداثِه الأليمة، وثانيهما: وجود شبكات إعلامية وصحفية متآمرة معادية، تعمل في السرّ أحيانًا وعلانية أحيانًا أخرى؛ لإخفاء حقائق الأحداث الأخيرة، وانتهاز الفرصة لتشويه صورة المسلمين والإسلام، لخدمة محاولات تنصيرية وتغريبية وانفصالية شائكة.

بين الأُمِّيَّة والتنصير

لطالما عاني مسلمو نيجيريا من العملاء المجندين من الخارج، والمدعومين بملايين الدولارات من الدول المسيحية، قبل وبعد استقلال نيجيريا عن الاستعمار البريطاني، الذي خلَّف في مدننا قبل انسحابه دويلات مسيحيةً في داخل الدولة، وحوَّل جنوب نيجيريا إلى قاعدة رئيسية للتنصير.
وكان انقطاع الدعم العربي والإسلامي لمسلمي الجنوب سببًا في بقاء هذه الحركات التنصيرية في المناطق الإسلامية دونما ممانعة، اللهم إلا بعض جمعيات إسلامية، وجهود فردية قليلة وضعيفة، كانت السبب الوحيد لبقاء الإسلام في عدد من المدن حتى الآن. يضاف إلى ذلك انتشار الجهل والأمية بين المسلمين في الجنوب والشمال، ما يعدّ مشكلةً مستقلة، وشيطانًا يطارد المسلمين في نيجيريا عامة، وفي جنوبها خاصّة.

هاتان الظاهرتان - التنصير والأمية- فَرضتا على الكثير من المتحمسين والفقهاء من الدعاة تأسيس جمعيات ومراكز إسلامية؛ لحفظ المسلمين من التنصير، وحماية المدن الإسلامية من تحويلها إلى (فاتيكان)، ودعوة المنصَّرِين إلى الإسلام، ومحاربة البدع والانحرافات الفكرية، وتربية الشباب المسلم بالمنهج الإسلامي الصحيح، وفهم الكتاب والسنة وأقوال السلف الصالح.

-
ترسانة كنسية

تمكنت الدول الغربية المسيحية، والكنائس والمؤسسات التنصيرية، من إنشاء دويلات مسيحية داخل الدولة، عبر توفير الدعم اللوجيستي للجمعيات التنصيرية والكنائس النيجيرية وتمويل برامجها على كافة الأصعدة. يتضح ذلك إذا ما علمنا أن:

• الكنائس في نيجيريا تمتلك 37 جامعة مسيحية تقريبًا، بينما عدد الجامعات الحكومة الفيدرالية لا تتعدى 25، وما يمتلكه المسلمون لا يتعدى 5 جامعات فقط، أحدها تم تأسيسها بدعم مباشر من الندوة العالمية للشباب الإسلامي.


• يفوق عدد المستشفيات التابعة للكنائس، تلك التي تمتلكها الحكومة.
• أكثر من70% من الموظفين في البنك المركزي للحكومة الفيدرالية من المسيحيين.
• أكثر من 8 % من البنوك النيجيرية يسيطر عليها موظفون مسيحيون.
• تملك الكنائس مجلات وجرائد إخباربة وإذاعات وقنوات أرضية وفضائية، كما أسّست معاهد لإعداد الصحفيين والإعلاميين.

• 90 % من موظفي الشركات البترولية في نيجيريا من المسيحيين.
• للمسيحيين تنظيماتٌ عسكرية معروفة أشهرها وأكبرها "جيش المسيح" المدعوم من دول غربية وشخصيات مسيحية في نيجيريا، بالإضافة إلى كنائس كبرى ومشهورة في جنوب نيجيريا تحوّلت إلى معسكرات التدريب للقتال ومخازن للأسلحة.
وقد دعت جماعة تعاون المسلمين الحكومة النيجيرية إلى نزع أسلحة المنظمات والمجموعات شبه العسكرية التابعة لكنائس نيجيرية، وتفتيش عدد من الكنائس الكبرى، لا سيَّما في لاغوس ومدينة إبادن وغيرهما من المدن الإسلامية في جنوب نيجيريا، لكن دونما فائدة.

دويلات مسيحية

الحديث عن أوضاع المسلمين في شمال نيجيريا ليس كالحديث عن أوضاعهم في الجنوب، فالمسلمون في الشمال يسيطرون على الحكومات المحلية أو المدنية ويرأسون دائمًا حكومات الولايات، لكن العكس تمامًا يتم في الجنوب. فقد نجح الرئيس السابق المسيحي المتطرف "أوباسانجو" خلال حُكمِه في تطوير القدرة التعليمية والإعلامية والاقتصادية للكنائس المسيحية في نيجيريا، وخاصة في الجنوب، حتى أضحوا الآن دولة داخل الدولة. ساعدتهم على ذلك دول ومؤسسات غربية، مثل جهاز الاستخبارات الأمريكية (سي آي إيه) الذي لعب الدور الرئيسي في هذه الناحية، وكذلك مجلس اتحاد الكنائس العالمية، بجانب كنائس أمريكية وبريطانية.
ففي مجال القوة التعليمية، استطاعوا أن يؤسسوا حوالي 40 جامعة أهلية، في حين أسس المسلمون 5 جامعات أكثرها علمانية لا تهتم بالدين.

كذلك يسيطرون على مقاليد الإعلام، فالإذاعة المرئية والسماعية في ولايات الجنوب كلها بأيدي المسيحيين، كذا الإنترنت والصحافة والمطابع ومراكز التسجيلات (استوديو). فمثلا يملك المسيحيون حوالي 20 معهدًا لإعداد وتدريب الصحفيين في نيجيريا، في حين لا يملك المسلمون واحدًا.

كما لهم السيطرة شبه الكاملة على القوة الصحية، فشعار الصحة في نيجيريا (صليبٌ أحمر اللون)، وأكثر من 90% من الأطباء في نيجيريا مسيحيون، يسيطرون على المستشفيات الحكومية لاسيما في شمال نيجيريا. كما تمكنت الكنائس النيجيرية من تأسيس مستشفيات في كل مدن نيجيريا، تستخدمها لتنصير عدد كبير من المسلمين.

ولا يختلف الحال عند الحديث عن القوة الاقتصادية، فأكبر الشركات البترولية -مثلًا- في نيجيريا هي شركة (شل) وشركة (شيفرون)، وحوالي 95% من موظفي الشركتين من المسيحيين، وهكذا شركات وبنوك حكومية وأهلية كثيرة.

حصار الجنوب

عندما نحذّر من مشروع تقسيم نيجيريا، الذي تسوّق له الصهيونية العالمية عبر جماعات تبشيرية تنشط في الجنوب النيجيري -على غرار ما يحدث في السودان- فإننا نتكلم عن ماضٍ أليم وحروب أهلية، ونحاول منع قيام دولة (بيافرا) المدعومة من إسرائيل، وتغيير واقع مأساوي يؤكد مدى الكراهية والبُغض للمسلمين، أحد أوجهه تهديد وحدة دولتنا وأمنها من قبل المسلحين الانفصاليين في ولاية نيجا دلتا وغيرها.

كما يطالب الحركة الانفصالية، التي يقودها مسيحيون متصهينون، باستقلال قبيلة ايبو وقيام دولة بيافرا، وهم ما يزالون يؤمنون بنصر قريب، ويتحركون ويخططون ويتدربون ويستعدون لمعركة فاصلة وحازمة قادمة. وهناك العديد من الجمعيات تتبع هيئات أمريكية متصهينة تسوّق لإسرائيل وتدافع عن حقّ مزعوم لها باغتصاب الأقصى، وتؤيد سياساتها وتبرّر إجرامها، وهذه الجمعيات تسعى لتأسيسِ دولة في الجنوب النيجيري تكون حليفًا أكيدًا لإسرائيل وحلفائها في المنطقة، مما يعني محاصرة العرب والمسلمين في جنوب الصحراء الإفريقية.

قبل سنوات حذّرنا من وقوع ما سميناه "بوسنه ثانية" في نيجيريا، والآن نحن نكرّر ونحذّر من جديد أن حادثة تصفية جماعة إسلامية باسم "بوكو حرام" ومقتل أعضائها بدم بارد ومجزرة جوس حلقة من سلسلة حلقات الحروب والأحداث القادمة.

فيضُ المجارز

إن الصور التي بثتها قناة الجزيرة الفضائية عن تصفية جماعة "بوكو حرام" وقتلهم بدم بارد وبطرق غير قانونية وإطلاق النار على أعضاء من الجماعة بعد استسلامهم للشرطة وقتل الجريح الذي يمشي مستندًا على العصا، ما هي إلا غيض من فيض الحقائق التي تخفيها وسائل الإعلام في نيجيريا كافة.

ونحن في جماعة تعاون المسلمين أصدرنا بياننا لإثبات الحقائق، وشكرنا قناة الجزيرة الفضائية والمسئولين في مكتبها على بثّ هذه الصور ليعرف العالم حقيقة الصراع والحروب والمجازِر في عدة مدن إسلامية في الشمال والجنوب.

ومن الجدير بالذكر أننا في جماعة تعاون المسلمين طلبنا من الحكومة الفيدرالية - بشدة – التحقيق في ملابسات مقتل محمد يوسف زعيم جماعة بوكوم حرام، في البيان الذي أصدرته الجماعة بتاريخ 30 – يوليو – 2009م وأرسلنا نسخة البيان إلى الحكومة ولكن الحكومة لم تهتمّ بذلك.

كما حاولنا في جماعة تعاون المسلمين حماية الحقائق التي تخفيها وسائل الإعلام العلمانية والمسيحية عن ذبح المسلمين في مدينة جوس، وأعلنا للعالم أن المعلومات التي ننشرها هي الحقائق وما دونها مجرد تزييف أو أكاذيب اخترعها الإعلام المسيحي الحاقد وعملائهم. فعدد القتلى من المسلمين في مدينة جوس-حتى كتابة هذا الموضوع- بين 500 و600 مسلم، كلهم مدنيون وأطفال ونساء وأبرياء، أما المشردون فأكثر من عشرة آلاف من سكان مدينة جوس ومن القرى المجاورة.


لقد تحوّلت مساجد ومدارس إسلامية بمدينة "جوس" إلى مراكز ولادة، عقب المجزرة التي ارتكبتها أحد العصابات المسيحية المتطرفة؛ بعدما لم تتمكن الحوامل من الذهاب إلى المستشفى. ويعاني أهالي المدينة أشد المعاناة بعد فقدان منازلهم؛ حيث أصبح المأوى الوحيد لهم هو المساجد أو المدارس، والتي وصل عدد المشردين فيها إلى نحو 1500 يتيم، لا يجدون طعامًا، فضلاً عن إصابتهم بأمراض شديدة الخطورة.

وترجع بداية هذه الأحداث الأليمة إلى رفض جماعة متطرفة من الشبان المسيحيين إعادة بناء مسجد ومنزل تم تدميرهما في عام 2008م على أيدي المسيحيين.

جذور الفتنة

منذ إعلان تطبيق الشريعة الإسلامية في ولايات شمالية ظهرت دعوات عنصرية وطائفية تطالب بتصفية المسلمين، وهم أكثر من 30 % من مجموع سكان الولاية، انتقامًا من فشل رابطة الكنائس النيجيرية في جهودها لإيقاف قرار تطبيق الشريعة الإسلامية في شمال نيجيريا، كما فشلوا سياسيًّا عندما رفض النواب الشماليون في برلمان نيجيريا التصويت ضد تطبيق الشريعة الإسلامية، وفشلت أمريكا وإسرائيل وبريطانيا مع كل محاولاتهم وتهديداتهم لمنع تطبيق الشريعة الإسلامية.

وقد شهدت المنطقة سلسلةً من الهجمات المسلَّحة من قبل المتطرفين المسيحيين أدت إلى مقتل آلاف وتدمير البيوت وتشريد قرابة مليون أكثرهم من المسلمين. ففي سبتمبر 2001 م، شهدت المدينة (جوس ويلوا) حادثة دامية أسفرت عن مقتل أكثر من ألف شخص أغلبهم من المسلمين، وتجدد الصراع مرة أخرى في عام 2004 في اشتباكات دامية خلفت 700 قتيل أكثرهم من المسلمين، كما قتل حوالي 300 شخص في اشتباكات أخرى وقعت عام 2008م بين المسيحيين والمسلمين.

-

موقفٌ تاريخيّ

ومن الجدير بالذكر أن الرئيس أبو بكر تفاوا بليوا تم اغتياله بعد رفضه تطبيع العلاقة السياسية والاقتصادية مع إسرائيل، وهو الذي أعلن لرئيس الوزراء الإسرائيلي، لما سأله لماذا تدعم نيجيريا العرب ضد إسرائيل؟: قائلا: "العلاقة بيننا في كلمة لا إله إلا الله وليست في العروبة"! وعندما سأل الوزير الصهيوني ما الخطوات لوجود السلام والعلاقات بين نيجيريا وإسرائيل؟ دعا الرئيس النيجيري أبو بكر حارسه الشخصي، فطلب منه أن يعطيَه سلاحه ثم رفعه وأشار به أن لا سلام معكم إلا بالجهاد! فرد الوزير الصهيوني: "مثلك لا يبقى رئيسًا لمثل نيجيريا" وبعد شهر من الحادثة اغتيل أبو بكر وأستاذه أحمد بلو رحمهما الله وذلك في عام 1966م. والشيخ أحمد بلو هو زعيم ومجاهد وعالم ومرشد روحي لجميع الساسة الشماليين والمسلمين.


ثم بعد سنة من هذا الانقلاب الأسود وفشل الانقلابيين، وهم ضباط الجيش من قبيلة الايبوا التي تدعي أنها تنتسب إلى إسرائيل، قام أوجوكو بإعلان الإقليم الشرقي جمهورية مستقلة باسم بيافرا، ولكن فشلوا في تحقيق أهدافهم، واستسلم قائد الانفصاليين بعد انقطاع المساعدات الإسرائيلية، وذلك في عام 1970م.


واغتيل بعد الرئيس أبو بكر الرئيس المتدين محمد مرتضى عام 1976م لرفضه بعض سياسات استعمارية، وبعده محمد الثاني أباشا الذي لم يَزُر أمريكا وإسرائيل وبريطانيا، في حين زار السعودية وليبيا ودولًا عربية وإسلامية، وتم تسميمه كما سمّم السيد مسعود أبيولا الذي فاز في الانتخابات الحرة عام 1993م خلال فترة رئاسة الرئيس العسكري إبراهيم بابانجدا، ولكن أُلغيت نتائج الانتخابات وسمم السيد مسعود أبيولا عام 1998م قبل انتخاب أوباسانجو عام 1999م.


ويجب لمن يقرأ عن الجنوب أن يعلم أن في جنوب نيجيريا أكثر من 30 مليون مسلم يجب على الدول العربية والإسلامية الاهتمام بهم على أساس أنهم في منطقة المؤمرات واللعبة الاستخباراتية، وهم بحاجة إلى الدعم الثقافي والسياسي والإعلامي وغيرِه.


"تعاون المسلمين"

من أجل مواجهة التنصير والتغريب والحركات والعقائد المنحرفة، تم تدشين جمعية (تعاون المسلمين)، لحماية المدن الإسلامية والمسلمين وكذلك لإصلاح المجتمع وتحكيم شرع الله.
وبفضل الله نجحت الجمعيةُ في تعريف العالم العربي والإسلامي بالقضية والوضع في الجنوب، وذلك ببيانات صحفية ورسائل إلى المواقع والصحُف العربية والإسلامية، فضلا عن تنظيم "الملتقى الإسلامي لحقوق المسلمين في نيجيريا" في السابع من مارس الماضي.

وفي هذا الملتقى دعت الجماعة في بيانها إلى تأسيس لجنة وطنية إسلامية للدفاع عن حقوق المسلمين في نيجيريا، وتأسيس صندوق لمساعدة الضحايا المسلمين، وملاحقة ومعاقبة مرتكبي جريمة تصفية جماعة بوكو حرام ومجزرة جوس، ووضع حد نهائي لتكرار الحادثة، وبداية عمل جاد لتأسيس المؤتمر الوطني لمسلمي نيجيريا لتوحيد صفوف المسلمين هناك، كما أعلنت الجمعية انطلاق مشروع تأسيس أول إعلام إسلامي في جنوب نيجيريا.

وللأسف تتدفق قوافل المساعدات من الدول الغربية وجمعياتها التنصيرية إلى ضحايا المسلمين في جوس وغيرها، بينما لم نجد مساعدة عربية -لا دولة ولا جمعية ولا فردًا- وصلت إلى المدينة مع شدة حاجتهم إلى ذلك.


فصرف بعض الدول العربية والإسلامية ومؤسساتها كل اهتماماتها بشمال نيجيريا بينما يُنْسَى الجنوب ويُهْمَلُ ساعد الحركات المعادية للإسلام من ترسيخ نفسها، وعزل الجنوب عن امتداده العربي والإسلامي. بالإضافة إلى أن فقدان المؤسسات الإسلامية الخيرية والتعليمية والتثقيفية أو ما نسميه بـ "غياب الدعم الإسلامي" شجّع التنصير وأضعف الأنشطة الدعوية للجمعيات الإسلامية في الجنوب.

حلول واقعية

إن العمل الإسلامي في الجنوب يجب أن يمتلك مدارس ابتدائية وإعدادية وثانوية للتصدي للتعليم الغربي والمدارس التنصيرية، ولا بد من امتلاكه مصادر مالية مستقلّة لتنفيذ مشاريع إسلامية، ولا بد للعمل الإسلامي أن يملك وسائل إعلام ودعاية لمواجهة الترسانة الإعلامية التنصيرية، وكذلك مستشفيات.


* الداعية داوود عمران ملاسا أبو سيف الله، الرئيس العام لجماعة تعاون المسلمين في نيجيريا، ومدير الملتقى الإسلامي لدعم الشعب الفلسطيني.









[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك
للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ إِنَّ الله مَعَ الصَّابِرِينَ :: البقرة: 153


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.sarayya.com/
عوض المهدى
نائب القائد
نائب القائد
avatar

عدد المساهمات : 1792
السٌّمعَة : 26
العمر : 30
الموقع : أم الدنيا مصر- الفيوم -سنورس

مُساهمةموضوع: رد: جنوب نيجيريا.. جرحٌ خفيّ   الأحد أبريل 11, 2010 3:27 am

وشكرا وتسلم إيديك
على هذا المجهود الرائع


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]






لو غامرت في شرف مروم ******** فلا تقنع بما دون النجوم

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

فطعم الموت في امر حقير ******* كطعم الموت في امر عظيم











[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Wanted
الجندي المجهول
الجندي المجهول
avatar

عدد المساهمات : 1635
السٌّمعَة : 19
الموقع : Wanted.com

مُساهمةموضوع: رد: جنوب نيجيريا.. جرحٌ خفيّ   السبت أبريل 17, 2010 4:02 pm








بارك الله فيك



جزاك الله خيرا الجزاء



دائما صاحب قلم مميز



سلمت يمناك على كل ما تكتب



جزاك الله الجنة



موضوع مميز ورائع








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mtop
أعضاء الشرف
أعضاء الشرف
avatar

عدد المساهمات : 543
السٌّمعَة : 10
الموقع : فى اى حتة تلاقينى

مُساهمةموضوع: رد: جنوب نيجيريا.. جرحٌ خفيّ   الإثنين أبريل 19, 2010 1:53 pm




اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه



بارك الله فيكم



وجهد مميز

جزاكم الله خير الجزاء





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
جنوب نيجيريا.. جرحٌ خفيّ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى السرايا :: ۩۞۩₪ المنتدى االإخباري ₪۩۞۩ :: أخبار من هنا وهناك-
انتقل الى: