منتدى السرايا
<html dir="rtl">

<head>
<meta http-equiv="Content-Type" content="text/html; charset=windows-1256">
<title>صفحة جديدة 1</title>
</head>

<body>

أهلا وسهلا
<br>
الحمد لله رب العالمين
<br>

للتسجيل معنا
<br>

<a href="http://www.sarayya.fi5.us/vb/" >
<b>
اضغط هنا
</b>

</a>


<br>
<a href="http://www.sarayya.fi5.us/vb/" >

<img border="0" src="http://www.sarayya.com/users/3111/13/89/05/album/userno10.gif" width="100" height="40">

</a>



</body>

</html>

منتدى السرايا


إسلامية - من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين.
 
الرئيسيةرئيسية الموقعمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بيان فضل حضور صلاة الجنازة وشهودها حتى تُدفن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السرايا


avatar

عدد المساهمات : 3394
السٌّمعَة : 43
العمر : 30
الموقع : I`m Egyptian _ In Riyadh.KSA

مُساهمةموضوع: بيان فضل حضور صلاة الجنازة وشهودها حتى تُدفن   الخميس أبريل 01, 2010 1:39 pm




.
الحمد لله وكفى، وسلام على عباده الذين اصطفى، وأشهدُ أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الحمد في الآخرة والأولى، وأشهدُ أن محمدًا عبده ورسوله المصطفى وخليله المجتبى، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومَن بهداهم اهتدى، وسلَّم تسليمًا كثيرًا .

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

أما بعد:

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

فيا عباد الله، اتّقوا الله عزَّ وجل، اتَّقوا الله تعالى واعلموا أنكم مسؤولون عن كل صغير وكبير ممّا تقولونه أو تفعلونه، قال الله عزَّ وجل:﴿وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ (16) إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ (17) مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ﴾. [ق: 16-17].

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

تأدَّبوا بآداب الله، اتَّعظوا بمواعظ الله، واعلموا - أيها الإخوة - أن الإنسان «إذا شهد الجنازة حتى يُصلى عليها فله قيراط؛ قيراط من الآجر، ومَن شهدها حتى تُدفن فله قيراطان»(4) وليس القيراط ما تعرفونه من الوزن ولكن القيراط أجاب فيه النبي - صلى الله عليه وسلم - حين سُئل: «ما القيراطان ؟ قال: مثل الجَبلين العظيمين أصغرهما مثل أُحد»(5).

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ولهذا ينبغي للإنسان أن يحرص على اتّباع الجنازة من بيتها إلى المسجد ومن المسجد إلى المقبرة حتى تُدفن وإن صلى عليها وتبعها من المسجد إلى المقبرة حتى تُدفن فإننا نرجو أن يكتب له الأجر؛ لأن المقصود بشهودها من بيتها إلى المسجد هو الصلاة عليها .

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ولقد ذكر العلماء - رحمهم الله - أنه ينبغي لمتَّبع الجنازة أن يكون متأملاً مفكّرًا في مآله؛ فإن هذا الذي يحمله اليوم على كتفه جثة سوف يكون هو محمولاً كما حُمل جثة على نعش، فلْيتأمّلْ في مآله ولْيتعظ، ولا ينبغي أن يتحدّث في أمور الدنيا، قال أهل العلم: لا ينبغي لمتَّبع الجنازة أو منتظرها حتى تُدفن أن يتحدّث بشيء من أمور الدنيا.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ولقد بلَغَنا أن الناس مَن إذا كانت في المقبرة ينتظر الفراغ من دفن الميت فإنه يضحك وكأن شيئًا لم يكن وإنه ربّما يبيع ويشتري في هذا المكان وهذا المكان ينبغي أن يستولي على القلب فيه ما يكون به الموعظة، فاجتنبوا ذلك - أيها الإخوة - ولْيكن أحدكم حين اتّباع الجنازة يتفكّر في مآله ويتّعظ لِيُصلح بذلك حاله؛ فإن هذا من الأمور التي تترتّب على اتّباع الجنائز .

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

اللهم إنا نسألك أن تجعلنا ممّن يتّعظ بمواعظك يا رب العالمين، اللهم اجعل القرآن لنا شفاءً، اللهم اجعل القرآن لنا شفاءً ولأسقامنا دواءً يا رب العالمين .

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

واعلموا أن «خير الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة في دين الله بدعة، وكل بدعة ضلالة»(6) «فعليكم بالجماعة»(7) عليكم بالجماعة، عليكم بالجماعة، اجتمعوا على دين الله ولا تتفرّقوا فيه، ائتلفوا ولا تتعادوا؛ فإن هذه الأمة أمة الوحدة، أمة الائتلاف، أمة المحبة، أمة التعاون على البر والتقوى، تعاونوا﴿ عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ﴾.[المائدة: 2].

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

وهنا مسألة ذكرتها الآن أحبّ أن أُنبه عليها وهي: أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: «ما من رجل يسترعيه الله على رعيّة يموت يوم يموت وهو غاشٌّ لرعيّته إلا حرّم الله عليه الجنة»(8) وهذه الرعاية تشمل الرعاية الكبرى الواسعة والرعاية الصغرى وتشمل رعاية الرجل في أهله؛ وعلى هذا فمَن مات وقد خلّف في بيته شيئًا من الدُّشوش فإنه قد مات وهو غاشٌّ لرعيّته وسوف يُحرم من الجنة كما جاء في الحديث .

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ولهذا نقول: إن أي معصية تترتّب على هذا الدّش الذي ركّبه الإنسان قبل موته؛ إن كل معصية تترتّب عليه بعد موت الإنسان فإن «عليه وزْرها»(9) وإن طالَ الزمن وكثرت المعاصي .

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

فاحذر أخي المسلم، احذر أن تخلّف بعدك ما يكون إثمًا عليك في قبرك، وما كان عندك من هذه الدشوش فإن الواجب عليك أن تكسّره؛ لأنه لا يمكن الانتفاع به إلا على وجه محرّم، لا يمكن بيعه؛ لأنك إذا بعته سلّطت المشتري على استعماله في معصية الله وحينئذٍ تكون ممّن أعانَ على الإثم والعدوان، ولا طريق للتوبة من ذلك قبل الموت إلا بتكسير هذه الآلة التي حصل فيها من الشر والبلاء ما هو معلوم اليوم للعام والخاص .

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

احذر - يا أخي - أن يفجعك الموت وفي بيتك هذه الآلة الخبيثة، احذر ! احذر؛ فإن إثمها ستبوء به وسوف يجري عليك بعد موتك .

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

نسأل الله السلامة والعافية .

اللهم إنا نسألك علمًا نافعًا وعملاً صالحًا ورزقًا طيِّبًا تغنينا به عمّن سواك يا رب العالمين .

اللهم يسّرنا لليسرى وجنّبنا العسرى واغفر لنا في الآخرة والأولى .


اللهم صلِّ وسلم على عبدك ورسولك محمد وعلى آله وأصحابه ومَن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


"" من خطبة الجمعة / للشيخ محمد بن عثيمين ""


فى أمان الله


\
-----------------------------------------
المصادر
-----------------------------------------

(1)أخرجه الإمام البخاري -رحمه الله تعالى- في كتاب [أحاديث الأنبياء] [3115]، وأخرجه الإمام مسلم -رحمه الله تعالى- في كتاب [المساجد ومواضع الصلاة] [808]، من حديث أبي ذر رضي الله تعالى عنه. ت ط ع، انظر إلى الجزء [1] من [البداية والنهاية] عند ذكره قصة الذبيح صفحة [152] .

(2)أخرجه الإمام البخاري -رحمه الله تعالى- في كتاب [الجمعة] [1115]، ومسلم في كتاب [الحج] [2475]، من حديث أبي هريرة رضي الله تعالى عنه، ت ط ع .

(3)أخرجه الإمام منتدى السرايا -رحمه الله تعالى- في مسنده في باقي مسند المكثرين من الصحابة رضي الله تعالى عنهم أجمعين، من حديث جابر بن عبد الله رضي الله تعالى عنهما [14390]، وأخرجه -رحمه الله تعالى- في باقي مسند الأنصار رضي الله تعالى عنهم وعن الصحابة أجمعين، من حديث عبد الرحمن بن عوف وجماعة من الصحابة رضي الله تعالى عنهم [22087]، وأخرجه أبو داوود في سننه -رحمه الله تعالى- من حديث جابر بن عبد الله رضي الله تعالى عنهما في كتاب [الإيمان والنذر] باب: مَن نذر أن يصلي في بيت المقدس [2875]، ت ط ع .

(4)أخرجه الإمام البخاري -رحمه الله تعالى- في صحيحه في كتاب [الجنائز] باب: مَن انتظر حتى تُدفن [1240]، من حديث أبي هريرة الإمام مسلم -رحمه الله تعالى- في صحيحه، من حديث أبي هريرة رضي الله تعالى عنه في كتاب [الجنائز] باب: فضل الصلاة على الجنازة واتباعها [1570] .

(5)أخرجه الإمام مسلم -رحمه الله تعالى- في صحيحه في كتاب [الجنائز] باب: فضل الصلاة على الجنازة واتباعها، من حديث أبي هريرة رضي الله تعالى عنه، [1571] .

(6)أخرجه الإمام مسلم -رحمه الله تعالى- في صحيحه، من حديث جابر بن عبد الله رضي الله تعالى عنهما في كتاب [الجمعة] باب: تخفيف الصلاة والخطبة [1435] ت ط ع .

(7)أخرجه الإمام منتدى السرايا -رحمه الله تعالى- في مسنده في مسند الأنصار، من حديث أبي ذرّ الغفاري رضي الله تعالى عنه [2033]، وأخرجه الترمذي في سننه، من حديث ابن عمر رضي الله تعالى عنهما في كتاب [الفتن] باب: ما جاء في لزوم الجماعة [2093]، وأخرجه النسائي -رحمه الله تعالى- في سننه، من حديث أبي الدرداء -رضي الله تعالى عنه- في كتاب [الإمامة] باب: التشديد في الجماعة [838] ت ط ع .

(8)أخرجه الإمام مسلم -رحمه الله تعالى- في صحيحه في كتاب [الإيمان] باب: استحقاق الوالي الغاشّ لرعيته النار، من حديث معقل بن يسار رضي الله تعالى عنه [203-204]، وكذلك أخرجه في كتاب [الإمارة] في باب فضيلة الإمام العادل وعقوبة الجائر والحث على الرفق بالرعية والنهي من عن إدخال المشقة عليهم، من حديث معقل بن يسار المزني رحمه الله تعالى [3409] .

(9)أخرجه الإمام مسلم رحمه الله تعالى، من حديث جرير بن عبد الله البجلي -رضي الله تعالى عنه- في كتاب [الزكاة] باب: الحث على الصدقة ولو بشقِّ تمرة أو بكلمة طيبة وأنها حجاب من نار [1691]، ت ط ع .

[م1] ذكرها الحافظ بن كثير -رحمه الله تعالى- في تفسيره المبارك في الجزء [3] الصفحة [348]، وكذلك ذكرها رحمه الله تعالى وجزاه الله عن أمة محمد -صلى الله عليه وسلم- كل خير في كتابه التاريخي [البداية والنهاية] الذي حثّ شيخنا سماحة الوالد الشيخ محمد بن صالح العثيمين -رحمه الله تعالى- عليه في الجزء [4] الصفحة [149] .

[م2] انظر إلى تفسير هذه الآية من سورة المائدة رقم [20-21] في تفسير ابن كثير رحمه الله تعالى، الجزء [1] الصفحة [47-121] و [129-256] الجزء [2] الصفحة [51] .

[م3] انظر إلى تفسير هذه الآية الكريمة في تفسير ابن كثير -رحمه الله تعالى- عند تفسيره للآية [26] من سورة المائدة، وانظر إلى [البداية والنهاية] للحافظ بن كثير -رحمه الله تعالى- في قصة نبي الله يوشع -عليه السلام- في المجلد [1] الصفحة [303] .

[م4] انظر إلى تفسير ابن كثير -رحمه الله تعالى- عند تفسيره للآية [34] من سورة ص، وكذلك ذكرها ابن كثير -رحمه الله تعالى- هذه القصة في [البداية والنهاية] في المجلد [1] الجزء [2] الصفحة [24] .
[م5] انظر إلى هذه القصة ذكرها الحافظ بن كثير -رحمه الله تعالى- عند تفسيره للآيتين [5-7] من سورة الإسراء، وكذلك ذكرها في [البداية النهاية] في أحداث سنة 492 في المجلد الثاني عشر، الصفحة [166] .

[م6] انظر إلى تفسير هذه الآية الكريمة عند القرطبي -رحمه الله تعالى- في تفسير الآية رقم [7] من سورة الإسراء .

[م7] انظر إلى هذه القصة ذكرها ابن كثير -رحمه الله تعالى- في تفسيره المبارك عند تفسير الآيتين [5-7] من سورة الإسراء، وكذلك ذكرها في [البداية والنهاية] حين ذكر أحداث عام 492 في الجزء الثاني عشر، الصفحة [166]، وانظر إلى هذه القصة قصة خراب المسجد الأقصى إلى إعادة إعماره، ذكرها ابن كثير -رحمه الله تعالى- في [البداية والنهاية] المجلد [1] الجزء [2] من الصفحة [31-41] .

[م8] انظر إلى هذه القصة ذكرها ابن كثير -رحمه الله تعالى- في [البداية والنهاية] في المجلد [4] الجزء [7] من الصفحة [256-265] .

[م9] سبق تخريج هذه القصة .

[م10] انظر إلى ما ذكره الحافظ بن كثير -رحمه الله تعالى- في المجلد [6] الجزء الحادي عشر من الصفحة [344-350] ذكر هذه القصة من أحداث 583 .

[م11] انظر إلى هذه القصة ذكرها الحافظ بن كثير -رحمه الله تعالى- في كتابه المبارك [البداية والنهاية] عندما ذكر أحداث 626 هـ على صاحبها نبينا محمد عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم، انظر إلى هذه القصة في المجلد [7] الجزء الثالث عشر الصفحة [133] .

[م12] انظر إلى أحداث هذه القصة في سنة 644 هـ في كتاب [البداية والنهاية]، ذكرها الحافظ بن كثير -رحمه الله تعالى- في الجزء [13] الصفحة [171] .





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك
للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ إِنَّ الله مَعَ الصَّابِرِينَ :: البقرة: 153


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.sarayya.com/
عوض المهدى
نائب القائد
نائب القائد
avatar

عدد المساهمات : 1792
السٌّمعَة : 26
العمر : 29
الموقع : أم الدنيا مصر- الفيوم -سنورس

مُساهمةموضوع: رد: بيان فضل حضور صلاة الجنازة وشهودها حتى تُدفن   الجمعة أبريل 02, 2010 9:47 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]






لو غامرت في شرف مروم ******** فلا تقنع بما دون النجوم

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

فطعم الموت في امر حقير ******* كطعم الموت في امر عظيم











[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بيان فضل حضور صلاة الجنازة وشهودها حتى تُدفن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى السرايا :: ۩۞۩₪ المنتدى الاسلامي ₪۩۞۩ :: مواضيع إسلامية عامة-
انتقل الى: